ن .........والقلم : باسندوه ...المظلوم...والاستثنائي - عبد الرحمن بجاش
الرأي برس -

باسندوه ...المظلوم...والاستثنائي - عبد الرحمن بجاش

ذات صباح وعند الثامنة تحديدا , رن جرس تليفون منزلي , كان المتكلم رئيس الوزراء : 
قلت , نعم يا استاذ محمد ؟ كان ثائرا وراح يقول لي بالصوت العالي , - يشتموني يا عبد الرحمن , وانت ايضا تحجب اخباري , وبالذات ذلك الخبر الذي من اجل موضوعه شتموني , ثم ترفع خبر الوزير اعلى من خبري . 

 

امدني الله بهدوء استثنائي , ربما ايضا لانني احترم الرجل فقد كان لزاما علي ان اسمعه حتى النهايه, لكن حجتي كانت قويه , فالخبر اعرف ومتيقن انه نشر , وقلت : لا يمكن ان نحجبه وقد اتى ايضا من رئاسة الوزراء عبر الوكاله , اقصد وكالة الانباء الرسميه .
 

قال تأكد ورجع لي خبر, وكنت متاكدا مسبقا , كان العدد منه نسخة موجودة لم اتخلص منها , فراجعتها سريعا , الخبر منشور مقدمته في الصفحة الاولى من (( الثوره )) والبقية على الصفحة الثالثه , وبما يتعلق بخبر لا زلت اتذكره فكان لوزير الداخلية , لا باس من ان اذكر انه كان عبد القادر قحطان , لايعني الامر شيئا لذكري الاسم بقدر ما انه كان رايي المهني وهو ان اهمية الخبر هي ما تحدد اين يكون , فترتيب الاخبار في الصفحة الاولى بروتوكوليا لا يمت للبعد المهني باي صله , لكن قطع العاده عداوه كما يُقال !! . 
 

المهم انني كنت الصح , وكان من يحيطون برئيس الوزراء من الاصلاح هم من يوغرون صدر الرجل.
هممت بالاتصال على الرقم الذي حدده لي , فاذا باتصال يفد من نفس الرقم : يا عبد الرحمن انا اعتذر , ومستعد ان آتي الى مكتبك للاعتذار , قلت : يا استاذ محمد يكفي ان درسا اضافيا تعلمته منك هذا الصباح يعزز قناعتي في ان الاعتذار فعل شجاعه . 

 

ذلك هو باسندوه المسئول , اما با سندوه الانسان فقد تجلى في دموعه التي ضحك عليها الجميع وخاصة (( القوى الخيٍره ))الله لا فتح عليها , اما الآخرين فلم يضحكوا لانهم كانوا يدرون ما يفعلون , وقد استغلوا نقاء با سندوه , ونيته في الاصلاح فهاجموا (( جرعته )) بالباطل لينفذوا !!! , ونفذوا , وها نحن نرى الى اين وصلنا !!! . 
 

نحن اليمنيين وخاصة النخب السياسيه تعودنا على البكاء على اللبن المسكوب دائما , فننجز منجزا بحجم الوحده , فنعود لنشكك فيما انجزنا , ولا نكتشف حجم الخساره الا بعد ان نخسر كل شيئ !!! . 
وبالنسية للرجال الكبار فهو ديدننا في خسارتهم , ومن ثم البكاء عليهم فيما بعد (( سقى الله ايام فلان)) ونحن من اسقيناه سوء العذاب !!!! , لا ادري هل هي سمه في الشخصيه اليمنيه ؟؟؟ سؤال يبحث عن جواب ..

 

با سندوه كان قاسما مشتركا اعظم بتاريخه ومهنيته ونزاهته التي شكك فيها من كان في راسه موًال , لحنه وغناه فيما بعد !!! . 
ولن اسهب في الحديث عن نزاهة الرجل فسيبدوا الامر في هذه اللحظة الحرجه ضرب من العبث فيما هو مؤكد المؤكد . 

 

الآن وكما قلت ذات عمود هنا اننا بحاجه الى رجال استثنائيين لقيادة اللحظة نحو مرفأ الامان ان ثمة مجال لهذا البلد , لان المشهد يوحي بغير ذلك , والفضاء الاقليمي ملبد بمشاريع اسريه قصيرة النفس, فيم المشروع الوطني هنا لا وجود له , ولن يكون , والبلاد تجزأ حسب الرؤيه لامن الجيران , تحت عنوان (( كلما كان اليمن غير موجود نحن موجودين )) , ومن لا يمتلك لنفسه رؤيه , كيف سيعمل او سيعرف كيف يهيئ مستقبلا تتمناه !!! . 
 

الافق يبدو معتما , والبلاد تدخل ضمن رؤيه عدميه بفضل الاقليم وعمى اطراف الداخل والخارج , وفي ظل ادارة امريكية , تذكرنا بعصابات المافيا , فمن اين سياتي الامل , خاصة وهنا ومن هناك تصدر دعوات لخوض معارك الآخرين !!! , ما يكشف اوراقا اضافية في ان الشعارات المرفوعه هي فقط نوع من خداع الناس ليس الا . 
 

اين اجد با سندوه وسط كل هذا الخضم من كل انواع المياه الراكد منها والملوث والنقي ؟؟؟؟ , اجده في لحظة تهيئ الاسباب لرجل استثنائي يتقدم الصفوف , تهيئ السماء وحدها اسباب ظهوره , لينقذ هذه البلاد من الضياع . 
هل يكون با سندوه هو القادم الذي نأمله ؟ 
لله الامر من قبل ومن بعد .

12 اكتوبر 2017 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا



إقرأ المزيد