حفل افتتاح المهرجان الثاني للقصة القصيرة في نادي القصة ذمار
الرأي برس -

حفل افتتاح المهرجان الثاني للقصة القصيرة في نادي القصة ذمار

صباح يوم الأمس الثلاثاء وبرعاية محافظ محافظة ذمار رئيس المجلس المحلي ،الاستاذ محمد ناصر البخيتي ، وتحت شعار "القصة نافذة البوح " ،وفي اطار برنامج نادي القصة ذمار للموسم الثقافي 2021 ،وبالتزامن مع مناسبة اليوم العالمي للقصة القصيرة ، الأستاذ عباس العمدي وكيل المحافظة يفتتح فعاليات المهرجان الثاني للقصة القصيرة ، بحضور الاستاذ محمد عبدالرزاق وكيل المحافظة و الاستاذ حسن محمد  عبدالرزاق عضو مجلس الشورى رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بالمحافظة والكاتب والروائي  محمد الغربي عمران  عضو الأمانة العامة لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ،والاستاذ والأديب حسين الصوفي مدير عام مكتب الشباب والرياضة عضو الأمانة العامة لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ، ومستشاري المحافظة الاستاذ فضل الاشول والشيخ أحمد الكبر ،والاستاذ ابو علي نجم الدين مسؤول التلاحم القبلي بمديرية مدنية ذمار.
 

بعد آيات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني نقل وكيل المحافظة الاستاذ عباس العمدي في مستهل كلمة السلطة المحلية ،تحيات محافظ المحافظة ،وتمنياته بنجاح المهرجان ،مثمناً لتجربة  نادي القصة ذمار ودوره الفاعل على الساحة الثقافية اليمنية ، مبيناً أن ذمار بطبيعتها وتكوينها الجغرافي الجميل الذي يتلألأ بالحكايات والقصص المثيرة والطرف المختلفة التي كان يرويها الأجداد والجدات ، قد ساهمت في تشكيل طبيعة اهل ذمار الذين وصفهم بأنهم قصاصين و رواة بالفطرة ،وأضاف:


اليوم ونحن ندشن فعاليات المهرجان الثاني للقصة القصيرة ،نجدها فرصة سانحة للقول:
كم نحن بحاجة كقراء إلى قراءة أعمال إبداعية تلقي الضوء على الملاحم البطولية التي يسطرها الابطال في مختلف جبهات العزة والكرامة والشرف ، منوها إلى أهمية الشريحة المثقفة ودور الكتاب والأدباء في تسليط الضؤ على قضايا الوطن  ومعانأته، 
مؤكداً مواصلة السلطة المحلية تقديم الدعم والرعاية للمؤسسات الثقافية الرسمية والمدينة بالمحافظة نحو تعزيز عوامل صمودها في مواجهة العدوان ،متمنياً ألا تتوقف أنشطة وفعاليات المشهد الثقافي عند نقطة أو محطة ،وإنما أن تدور في فلك متواصل يعبر عن روح المسؤولية الوطنية والأهمية التي تكتسبها الثقافة في تنوير الناس .

بدوره قال الاستاذ محمد العومري مدير عام مكتب الثقافة :
أن تنظيم مثل هذه التظاهرات الثقافية فرصة لتقييم الواقع الثقافي بالمحافظة ،وكل ما يتصل بالشأن الثقافي وإمكانات تطويره والارتقاء به ،نحو وضع تصورات جديدة أمام قيادة وزارة الثقافة وقيادة المحافظة ،بما يؤدي إلى تحقيق ما تطمح إليه المؤسسات الثقافية الرسمية والمدينة بالمحافظة ، مبيناً أن العمل الثقافي الذي يقوم به نادي القصة ذمار ترجمة حقيقية واستشعاراً واقعياً لعظم المسؤولية، متمنياً التوفيق والنجاح والمزيد من العطاء والتميز الثقافي.

 

وكانت الكاتبة والأديبة نبيهة محضور رئيس نادي القصة ذمار ،ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان الثاني للقصة القصيرة ، قد القت كلمة ترحيبية بجميع الحضور الضيوف  والمشاركين في فعاليات المهرجان الثاني للقصة القصيرة الذي ينظمه نادي القصة ذمار ،للمدة من 16_18 فبراير الجاري، بالتزامن مع مناسبة اليوم العالمي للقصة القصيرة ،وذلك بهدف الارتقاء بالمشهد الثقافي والأدبي في اليمن ،وإلقاء المزيد من الضوء على فن القصة كجنس أدبي له رؤاه ومبدعيه ،فضلاً عن استمرار خلق المزيد من التواصل والتعارف والتلاقح  بين مختلف الأجيال الأدبية.
 مضيفة:ونحن اليوم ندشن فعاليات أول أيام المهرجان الثاني للقصة القصيرة ، لا يسعنا إلا أن نتقدم بخالص الشكر والتقدير والامتنان لكافة الجهات الرسمية والشعبية والشخصيات الأدبية والثقافية الداعمة للمهرحان وهم(السلطة المحلية ،داديه للتجارة العامة ، مستشفى سلام الحنش ،الشيخ سعد علي الحاوري ،الشيخ محمد علي القطريفي ، والكاتب والقاص الرائع حامد الفقيه وآخرون) 

 

والشكر موصول لكل من ساهم في الإعداد والتحضير والتنفيذ ،ودمتم بحروف نابضة ودام الوطن بخير بكم.
 

تلا الكلمات الخطابية عرض ريبورتاج مصور عن سيرة ومسيرة نادي القصة ذمار خلال السنوات الفائته.
الجلسة النقدية بدأت بتقديم ورقة عمل الكاتب والقاص حامد الفقيه : " القصة القصيرة في اليمن: من التخلق إلى التجريب" ،استعرض فيها بدايات القصة القصيرة  في اليمن متطرقاً إلى مميزات مرحلة التخلق والتجريب وصولاً إلى ما يعني في المجمل أهمية  تواصل ولادات الاجيال القصصية الإبداعية ودورها في توسيع دائرة التواصل مع القارئ.  

 

تلاها ورقة عمل الكاتبة والأديبة أسماء المصري ،نائب رئيس فرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بذمار : "رسالة الكتابة" تناولت فيها أهمية رسالة الكتابة بوصفها مرافقة للإبداع والتعبير المختلف عبر كل الأزمنة ، بوصفها تجارب متراكمة قابلة لأن تترجم إلى واقع يعاش ،متمنية لهذه التظاهرة الثقافية كل التوفيق والنجاح.
 

وفي ورقته التي قدمها الاستاذ عبده الحودي بالنيابة ، تحدث الكاتب والأديب زيد الفقيه عن :" المشهد القصصي في مجموعة " أجراس العودة " للقاصة أسماء أسماء المصري ،ذات الصلة بالضدين الخير والشر.
 

تلاها قراءات قصصية ،حيث قرأ الضيوف القادمين من المحافظات المجاورة وهم  القاص عبدالكريم الشهاري والشاعر والقاص بكيل المحفدي ،والقاص والروائي بسام شمس الدين نماذج مختارة من إبداعاتهم القصصية. 
وكان الاستاذ عباس العمدي وكيل المحافظة قد افتتح معرض الكتاب  والصور الفوتغرافية التي توثق لسيرة ومسيرة نادي القصة ذمار خلال السنوات الماضية.
تخلل الجلسة فقرة إنشادية غنائية للفنانة الشابة الموهوبة مروى الحميري.

 

حضر حفل المهرجان الثاني للقصة القصيرة الذي أدارته القاصة والإعلامية عفاف صلاح ، الدكتور عصام واصل والدكتورة أنيسة الهتاري ، والدكتور عادل عمر ، والاستاذ حيدر سودان والاستاذ علي جابر نائب مدير عام مكتب الشباب والرياضة ، والاستاذ إبراهيم العفارة نائب مدير حقوق الإنسان، والاستاذ عبدالحفيظ الأمير رئيس مؤسسة نجوم الإبداع ، والاستاذة جليلة شرهان مدير إدارة تعليم الفتاة المحافظة ، والاستاذ حسين العيس مدير مستشفى سلام الحنش ، والاستاذ محمد المليكي مدير وحدة الحراثة والثقافة الزرعية المجتمعية ، والاستاذ ناصر المرح رئيس المجلس الثقافي اليمني الاتحادي، والدمتور نبيل عمر مدير فرع مكتب الزراعة بذمار
 

والاستاذة أمل الحماطي نائب رئيس اللجنة المجتمعية ،والقاضي محمد الجلال والأديب عبدالله سلامة والشاعر علي المسعدي وعبده الحودي مدير عام مكتبة البردوني العامة_رئسس فرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بذمار ،وكوكبة من الأدباء والكتاب والشعراء والفنانين والمثقفين والمفكرين والمبدعين والمهتمين وجمهور الثقافة والإبداع بمحافظة ذمار.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا



إقرأ المزيد