استغلت جسدها فى التجسس وخدعت أعتى الإمبراطوريات في العالم .. تعرف على اجمل جاسوسة في التاريخ .. و التي أعدمت بسبب هذا الخطأ !
يمن فويس -

لمعروف أن عمل التخابر والجاسوسيه دائما مايتعلق بالذكاء والمكر واستخدام الحيله، من أجل التجسس وجمع أكبر قدر من المعلومات المهمه ، ولكن فى بعض الاحيان قد تختلف هذه القاعده ، ويكون التجسس عن طريق استغلال الشكل والجمال الانثوى ، وقد حدثت هذه العمليه أكثر من مره وحققت نجاحات كبيره ، ولعل أبرز هذه العمليات كانت مع الجاسوسه التى صنفها البعض على انها الاجمل فى التاريخ الجاسوسه " ماتا هارى " والتى كانت حياتها تحمل الكثير من الغموض ، ولذلك هيا بنا نتعرف عليها فى هذا التقرير .

 ولدت "ماتا هاري" عام "1876" من أم أندونيسية وأب هولندي واسمها الحقيقي "مارغريتا زيلا"، وقد توفيت والدتها وهي في عمر الرابعة عشرة ، وبعد وفاه والدتها لحق بها والدها بعد عام واحد فقط ، وكان ذلك سبب فى العديد من الاضطرابات التى واجهتها هذه الفتاه الصغيره فى حياتها ، حتى قابلت الكابتن "ماك ليود" الذى كان يعمل ضابط بالجيش ، ونشأت بينهم قصه حب كبيره ، أنتهت بالزواج فى النهايه .

ولكن بعد الزواج حياتهم لم تكن مستقره على الاطلاق ، حيث بعد زواجهما بعام واحد أنجبت "ماتا هاري" طفلاً مريضاً يعاني من مضاعفات مرض "الزهري" وقد مات بعد سنة، وبعدها أنجبت طفلة أسمتها "باندا".

وكانت بدايه التحول فى حياه " ماتا هارى " عندما ذهبت مع زوجها إلى احدى الحفلات فى البلاط الهولندي، وأدهشت الحاضرين بجمالها الغريب وملامحها الشرقية، فشعرت "ماتا هاري" حينئذ أنها لم تخلق لتكون زوجة تعيش في كنف ضابط متعدد العلاقات، وإنما خلقت لتكون ملكة .

وبعدها انتقلت مع زوجها إلى اندونيسيا ، حيث كان يعمل هناك ، لكن بسبب أن زوجها كان يحب التنقل من غصن إلى آخر ومن زهرة إلى أخرى ، قد هجرها وانطلق وراء حياة السهر والمجون ومصاحبة الفتيات ، مما دفعها الى أنشاء العديد من العلاقات مع رجال أخرين ، ولذلك أنتهت حياتها الزوجيه بالطلاق .

ولكن فى تلك الفتره تعلمت الرقص الشرقى وكانت ماهره فيه ، وساعدها على ذلك جمالها الكبير ، ولكن كانت العقبه الوحيده امامها أنها كانت مفلسه تماما بعد انفصالها عن زوجها ، وفى تلك الاثناء قامت الحرب العالميه الاولى ، ولذلك عادت إلى وطنها هولندا لتجد أمامها قنصل ألمانيا ، الذى أوهمها بالشهره والرقص على مسارح باريس ، ولذلك تم تجنيدها على يده للعمل ضد الفرنسيين .

ولحظتها رحبت بهذا العرض دون أن تدرك خطورة هذا العمل ، وأصبح اسمها الحركي هـ 21، وفى تلك الاثناء ، ولكن الغريب فى الامر أنها أثناء رقصها فى باريس ارتبطت بقصة حب مع ضابط روسي الذى اعجب بجمالها وسحرها الكبير ، وبسبب أفتتان البعض بجسدها وجمالها ، تابعها عن قرب أحد كبار المخابرات الفرنسية الذي وجدها فرصة لتجنيدها ضد الألمان على أن يدفع لها كل ما تريد، وتحولت إلى عميل مزدوج .

وكانت ماتا هارى لاتمتلك فى ذلك العمل سوى جسدها وجمالها فقط ، ولذلك كان سقوطها مسئله وقت فقط ، وبالفعل علمت المخابرات الألمانيه بأمرها ، وعلى الفور تم الأنتقام منها بحيله ماكره ، حيث تم التخلص منها عن طريق كشف أمرها للجانب الفرنسى ، وتم القبض عليها مره أخرى ولكن مع وجود أدله ، وتم الحكم عليها بالأعدام رميا بالرصاص ، لتنتهى بذلك حياه الجاسوسه الجميله التى اثارت الجدل حول حياتها كثيرا .

*وكالات



إقرأ المزيد