تأثير الأخبار السياسية والإقتصادية على أسواق الفوركس
التغيير نت -

تأثير الأخبار السياسية والإقتصادية على أسواق الفوركس

 التغيير- صنعاء:

تتأثر أسواق المال بشكل عام بمجموعة كبيرة من المتغيرات التي تحدث تغييرات في تحركات الأسعار. هذه المتغيرات والعوامل قد تكون اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو حتى نفسية. أما العوامل الاقتصادية فهي تلك التي تتعلق بطبيعة الظرف الاقتصادي الحالي للدولة، ففي حال كانت معدلات النمو ترتفع وتنخفض معدلات البطالة وتزداد معدلات الأجور فهذه إشارة قوية على أن اقتصاد الدولة في حالة انتعاش والتي ستنعكس بالتأكيد على سعر العملة الذي سيرتفع بدوره مقابل مجموعة العملات الأخرى. على النقيض وفي حال كانت الدولة تعاني من ضائقة اقتصادية كزيادة معدلات الفقر والبطالة فهذا سينعكس سلبا على سعر عملتها وسيسبب لها الإنخفاض أمام باقي العملات. الوضع الاقتصادي للدولة يمكن قياسه من خلال مجموعة من المؤشرات التي تصدر عن جهات رسمية. قراءة مثل هذه المؤشرات تحتاج إلى من المتداول أن يمتلك الخبرة الكافية حتى يتعرف إذا ما كانت جيدة للعملة أو لا وحتى يستطيع أن يتنبأ أيضا بتأثيراتها المحتملة.

من جانب آخر يعتبر الوضع السياسي العام من أهم المؤثرات على تحركات العملات، ففي حال كانت الدولة تمر بحالة استقرار بعيدا عن الحروب والنزاعات فهذا بالطبع سيؤدي إلى ارتفاع قيمة عملتها وإزدهارها أما في مناطق الحروب وحالات عدم الاستقرار تنخفض قيمة العملة مقابل مجموعة العملات الأخرى. والأمثلة على دور السياسة على تحركات أسعار العملات كثيرة وواضحة حتى أن التقلبات الكبيرة والتغييرات الجذرية يكون في الغالب سببها أحداث سياسية كبيرة. نذكر على سبيل المثال الإنخفاض الكبير في قيمة الليرة التركية الذي حدث في الأشهر الأخيرة حيث فقدت تقريبا نصف قيمتها بسبب الخلافات السياسية مع الولايات المتحدة. من جانب آخر كانت قيمة الذهب والين الياباني ترتفع في كل مرة تجري فيها كوريا الشمالية تجارب صاروخية. الملفت للنظر ان مثل هذه الصواريخ كانت تمر من سماء اليابان وتشكل تهديد لأمنها القومي إلا أن قيمة الين الياباني كانت ترتفع كما الذهب هذا لأن المستثمرين ينظروا إليها على أنهما من ضمن الملاذات الآمنة في حالات عدم الاستقرار. على صعيد آخر كان للإنتخابات الفرنسية والإنتخابات الألمانية تأثير قوي على حركة اليورو صعودا وهبوطا، فيما يترنح الجنيه الإسترليني في كل مرة يتم فيها تسريب أنباء حول مفاوضات البريكست. المقام لا يتسع لذكر الأمثلة الكثيرة والقارئ بينما يقرأ هذا المقال يخطر في باله للوهلة الأولى أن عليه الإلمام بأمور السياسة والإقتصاد والإجتماع إلى جانب طرق التحليل المختلفةحتى يتمكن من تنفيذ تداولات ناجحة. لكن الأمر ليست بهذه الصورة فاليوم توجد مجموعة من الشركات التي تقدم خدمات النصح والإستشارة ذات العلاقة بأسواق المال وكافة العوامل والمتغيرات التي تؤثر عليها. مؤخرا قامت شركة Leaprate بإطلاق البرنامج الخاص بها في المملكة العربية السعودية. هذه الشركة يعرف عنها بأنها واحدة من ضمن أفضل الشركات في هذا المجال حيث تقوم بتزويد المتداولين وبشكل يومي بمجموعة من التحليلات الفنية والإقتصادية التي تساعدهم في التعرف على طبيعة الإتجاه الحالي والمستقبلي ومن جانب آخر تسلط الضوء على أهم الأخبار والمستجدات السياسية وتأثيراتها المحتملة وكيفية التعامل معها خصوصا في الحالات التي ينتج عنها تقلبات شديدة وخسائر كبيرة. كل هذه الخدمات وغيرها الكثير أصبحت الآن متاحة للمتداولين من كافة مناطق العالم العربي بالشكل الذي يوفر عناء البحث في مجموعة كبيرة من المتغيرات والمؤثرات ذات العلاقة، وهذا بطبيعة الحال يوفر الكثير من الوقت والجهد كما يساعد في تنفيذ مجموعة من التداولات الناجحة وتحقيق الأهداف والغايات من الإستثمار في أسواق الفوركس.

 

 



إقرأ المزيد