تراجع نفط السعودية.. و"أوبك": سنتخذ قرارات قوية لضبط السوق
عربي ٢١ -

أبلغت السلطات السعودية، منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" أن إنتاجها النفطي تراجع بنحو 660 ألف برميل يوميا، على أساس شهري مسجلا 9.13 مليون برميل يوميا خلال شهر أيلول/ سبتمبر،في أعقاب هجمات على منشأتي نفط بالمملكة.


ويُظهر التقرير الشهري لأوبك أن مصادر ثانوية قالت إن إنتاج السعودية النفطي كان أقل من ذلك، إذ انخفض على أساس شهري في سبتمبر أيلول بمقدار 1.28 مليون برميل يوميا إلى 8.56 مليون برميل يوميا.

واستهدفت هجمات في 14 سبتمبر أيلول منشأتي نفط تابعتين لشركة النفط الحكومية العملاقة أرامكو السعودية، مما أوقف في البداية نصف إنتاج المملكة من الخام أي ما يعادل خمسة بالمئة من الإنتاج العالمي.

وتقول منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن إنتاجها النفطي في سبتمبر أيلول انخفض إجمالا 1.32 مليون برميل يوميا على أساس شهري إلى 28.49 مليون برميل يوميا.

وقلصت أوبك في التقرير توقعاتها لنمو الإمدادات من خارج المنظمة في 2020 بواقع 50 ألف برميل يوميا إلى 2.2 مليون برميل يوميا بسبب مراجعات بالخفض لقازاخستان وروسيا.

لكن المنظمة التي مقرها فيينا أبقت على توقعاتها لنمو الطلب على النفط العالمي لعام 2020 عند 1.08 مليون برميل يوميا.

وخفضت أوبك توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي في 2020 إلى ثلاثة بالمئة من 3.1 بالمئة قائلة "يبدو أن من المرجح على نحو متزايد امتداد زخم تباطؤ النمو في الولايات المتحدة إلى 2020"

 

وقال أمين عام "أوبك"، اليوم الخميس، إن أوبك وحلفائها المشاركين في اتفاق خفض إمدادات النفط سيتخذون قرارات "قوية" خلال اجتماع في ديسمبر كانون الأول لضمان استقرار السوق في 2020.


وقال محمد باركيندو لصحفيين في إفادة بلندن "سيتخذ المؤتمر قرارات مناسبة وقوية وإيجابية ستضعنا على طريق استقرار كبير ومستدام لعام 2020".

وقال ردا على سؤال بشأن احتمال خفض أعمق لإمدادات النفط في ديسمبر كانون الأول "جميع الخيارات مفتوحة".



إقرأ المزيد