ارتفاع أسعار النفط بفعل آمال عودة التعافي الاقتصادي
نون أون لاين -

مضخات نفط

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، بفعل انتعاش آمال التعافي الاقتصادي تزامنا مع التحكم في الوباء عبر التلقيح وعودة الانضباط إلى «أوبك»، حيث بلغ سعر برميل خام برنت 55 دولارا.

ويعتبر هذا الارتفاع الأول من نوعه منذ يوم 26 فبراير الماضي.

وقال نيل ويلسون الخبير في«Markets.com»  ن قرار السعودية التخفيض الأحادي الجانب لإنتاجها بواقع مليون برميل يوميا إضافي يواصل تعزيزه الاتجاه التصاعدي للأسعار، فيما يبعث وصول اللقاحات بشأن آفاق الطلب المستقبلي على الاطمئنان. في الساحة الاقتصادية العالمية.

أخبار ذات صلة:

  1. قفزة قياسية غير مسبوقة في أسعار النفط بعد إعلان السعودية
  2. أوبك تبحث عن  مسألة تأجيل تقليص تخفيضات إنتاج النفط لثلاثة أو ستة أشهر

وكانت الرياض قد أعلنت، بعد اجتماع منظمة أوبك وشركائها الثلاثاء. تخفيضها بشكل أحادي الجانب إنتاجها من النفط خلال شهري فبراير ومارس المقبلين.

ويرى خبراء أن ما آلت إليه الانتخابات الرئاسية الأمريكية خلال الأيام الأخيرة وتراجع مخزون النفط الأمريكي لعب دورا في انتعاش أسعار الذهب الأسود.

وسجلت أسعار النفط، خلال قفزة قياسية غير مسبوقة. الثلاثاء الماضي، عند أعلى مستوياتها منذ فبراير/ شباط 2020، بأكثر من 5% معززة مكاسبها فوق خاجز الـ50 دولارا للبرميل، بفعل أنباء خفض السعودية لإنتاجها طواعية.

ووفقا لبيانات وكالة «بلومبيرج»، ارتفعت عقود تسليم شهر مارس/ آذار لخام برنت القياسي بنسبة 5.30% إلى 53.81 دولار للبرميل في تمام الساعة 07:08 مساء بتوقيت غرينتش. وارتفعت عقود فبراير/ شباط لخام نايمكس الأمريكي بالنسبة نفسها إلى 50.14 دولار للبرميل.

وقرر أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط والدول من خارجها (أوبك+)،  تخفيض معدل الإنتاج بنسبة 7.125 مليون برميل يوميا في شهر فبراير المقبل وبمعدل 7.05 مليون برميل في مارس.

ومن المقرر عقد اجتماع لجنة المراقبة الوزارية لـ«أوبك+» في 3 فبراير المقبل. والاجتماع الموسع للمجموعة في 4 مارس المقبل. في وقت تأجل الاجتماع الوزاري لدول (أوبك+).

وأعربت روسيا، والتي تقود الدول من خارج المنظمة، في بداية الاجتماع الثلاثاء. عن أملها في تعافي الطلب على النفط وعودة الإنتاج لسابق عهده.

فيما حذرت السعودية، أكبر دول «أوبك» إنتاجا، من التفاؤل المدفوع ببدء الحملات الجماعية للتلقيح ضد جائحة كورونا. مؤكدة أن حالة عدم اليقين وهشاشة الطلب العالمي لا تزال قائمة.

نون وكالات

 t –  F اشترك في حسابنا على فيسبوك و تويتر لمتابعة أهم الأخبار العربية والدولية



إقرأ المزيد