جون كيري: الإمارات تبهر العالم بمبادرات تساهم في تقدم الإنسانية
نون أون لاين -

أكد جون كيري المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص لشؤون التغير المناخي أن دولة الإمارات دأبت على إبهار العالم بمبادراتها الخلاقة التي تساهم في تقدم الإنسانية وترتقي بحياة المجتمعات الإنسانية العالمية.

اقرأ أيضا:

  1. سلطان الجابر في القمة العالمية للصناعة: استثماراتنا في قطاعات حيوية وتنافسية
  2. خبير مصري: الإمارات عاصمة الاقتصاد والسياسية وواحة السلام بالعالم
  3. بنك أبو ظبي الأول يوقع شراكة استراتيجية مع القمة العالمية للصناعة والتصنيع  
  4. إكسبو دبي يستضيف الدورة الرابعة من القمة العالمية للصناعة والتصنيع

وجاء ذلك في سياق إشادته بفوز دولة الإمارات باستضافة مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «كوب 28» في العام 2023، مشيراً إلى أن أبو ظبي كانت قد استضافت الحوار الإقليمي بشأن العمل المناخي بحضور دول المنطقة التي تعد من بين الدول الأعلى إنتاجاً للنفط والغاز في العالم، لبحث تحديات التغير المناخي وضرورة التصدي لها وتوحيد الجهود للحد من الانبعاثات الكربونية ومواجهة الاحتباس الحراري.

عدم تضافر الجهود العالمية لمواجهة التداعيات السلبية للاحتباس الحراري سيكون له عواقب وخيمة

وفي جلسة بعنوان «COP 26 كيف نحول الخطط إلى واقع» التي أدارها جون دفتاريوس أستاذ إدارة الأعمال في جامعة نيويورك – أبوظبي، دعا كيري شركات النفط العالمية إلى الانضمام إلى مبادرات مكافحة التغير المناخي، مؤكداً أن عدم تضافر الجهود العالمية الآن لمواجهة التداعيات السلبية للاحتباس الحراري سيكون له عواقب وخيمة ليس على الاقتصاد العالمي فحسب بل على العالم أجمع بعدما بدأنا نشهد بالفعل الآثار الكارثية لهذه الظاهرة، من اندلاع حرائق الغابات والفيضانات التي ضربت العديد من الدول وارتفاع معدلات الذوبان في الجليد القطبي والارتفاع القياسي في درجات حرارة الجو.

حراك عالمي في مختلف دول العالم لمواجهة الانبعاثات

وأعرب جون كيري عن ثقته بأنه في حال التزمت كافة الأطراف بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي. الذي انعقد مؤخراً في غلاسكو، فسيكون العالم قد بدأ في السير في الاتجاه الصحيح. مشيراً إلى أن 7% من الشركات العالمية قد بدأت بالفعل في العمل على خفض انبعاثاتها الكربونية. كما أن العديد من المؤسسات العالمية العاملة في القطاع الصناعي بدأت بالفعل في الالتزام بخفض بصمتها الكربونية. منها 45 شركة من الأكبر عالمياً، كما أن أكبر شركة مصنعة للأسمنت في العالم قد اتجهت إلى إنتاج الأسمنت الأخضر. وهناك بالفعل إقبال كبير عليه، ليس فقط لأنه صديق للبيئة. ولكن أيضاً لأنه أفضل من الأسمنت من حيث الجودة. كما أن هناك توسعاً في إنتاج الهيدروجين الأخضر وهناك أيضاً حراك عالمي في مختلف دول العالم لمواجهة الانبعاثات.

وأعرب كيري عن تطلعه إلى استمرار الجهود العالمية لمكافحة الاحتباس الحراري قبل انعقاد COP27 في مصر العام المقبل وCOP28  في دولة الإمارات في العام 2023 مؤكداً بأن العالم يعول كثيراً على هذه الجهود لوقف الآثار السلبية التي أصبحنا نرصدها يومياً في مختلف دول العالم.

القمة العالمية للصناعة والتصنيع

وانطلق أسبوع القمة مع مؤتمر القمة العالمية للصناعة والتصنيع، والذي يقام يومي 22 و23 نوفمبر، فيما تم تخصيص اليوم الثالث، الموافق 24 نوفمبر، لعقد مؤتمر الازدهار العالمي الذي تنظمه مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي، ومؤتمر السلاسل الخضراء الذي يسلط الضوء على الطاقة البديلة والمتجددة، وفعالية متخصصة تقام بالتعاون مع أستراليا.

ويشهد أسبوع القمة تنظيم عدد من النشاطات والفعاليات والتي تقام بالتعاون مع كل من المملكة المتحدة وإيطاليا. ومعرض للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والذي يقام على مدار أيام القمة الست بهدف استعراض أحدث الابتكارات في القطاع الصناعي لدولة الإمارات.

نون دبي

t –  F اشترك في حسابنا على فيسبوك و تويتر لمتابعة أهم الأخبار العربية والدولية



إقرأ المزيد