الطاقة الذرية تطالب إيران بتفسير حول عثورها على آثار نووية بالبلاد
الخليج الجديد -

طالب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "رافائيل جروسي"، إيران، الثلاثاء، بأن تعطي إجابات بشأن آثار مواد النووية، بما في ذلك اليورانيوم، التي عثر عليها في غير مكانها بالمواقع التي تفتشها الوكالة في البلاد.

وقال "جروسي"، في مؤتمر صحفي، إن "الجهود مع إيران لم تفض إلى نتائج إيجابية حتى الآن".

وكانت وكالة "رويترز" نقلت عن دبلوماسيين أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية عثرت على آثار يورانيوم في موقعين إيرانيين فتشتهما العام الماضي بعد شهور من المماطلة.

وقال اثنان من المصادر إن اليورانيوم المكتشف العام الماضي غير مخصب.

وذكرت الوكالة أنها تشتبه في أن أحد الموقعين استخدم لتحويل اليورانيوم، وهي خطوة تسبق التخصيب، بينما استخدم الآخر لإجراء تجارب تفجير.

وفي وقت سابق، الثلاثاء، أعلنت إيران وقف العمل بالبروتوكول الإضافي للاتفاق النووي الموقع مع القوى الكبرى عام 2015، كخطوة تصعيدية بسبب عدم رفع العقوبات الأمريكية التي شددتها إدارة الرئيس السابق "دونالد ترامب" على طهران.

ويعني القرار الإيراني أن طهران لن تسمح للمفتشين بالوصول إلى منشآت غير نووية ولا سيما عسكرية، في حال وجود شبهات بنشاطات نووية غير قانونية، علاوة على رفعها مستوى تخصيب اليورانيوم.

لكن وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" أكد، رغم القرار، استمرار التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضمن معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وقالت طهران إن الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يتضمن السماح بالوصول فقط للمنشآت النووية المصرح بها، ولم يعد هناك أي التزام خارج إطار "اتفاق الضمانات".

وردا على ذلك التطور، أصدرت بريطانيا وألمانيا وفرنسا، بيانا مشتركا، الثلاثاء، عبرت فيه عن أسفها للقرار الإيراني.

وفي مايو/أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

ومنذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، فرض الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب"، سلسلة عقوبات قاسية تستهدف خنق الاقتصاد الإيراني، والحد من نفوذ طهران الإقليمي.

وتقول إدارة "بايدن" إنها تريد صياغة اتفاق نووي جديد يشمل أنشطة إيران الصاروخية وتحركاتها الإقليمية، وهو ما ترفضه طهران.



إقرأ المزيد