زيادة استهلاك الحوامل للغلوتين مرتبط بإصابة الأطفال بالسكري
عربي ٢١ -

قالت دراسة حديثة، إن النساء اللواتي يستهلكن أكثر من 20 غرام من الغلوتين في اليوم، يزيد خطر إصابة أطفالهن بالنوع الأول من داء السكري.


ووجدت الدارسة التي نشرتها "الغارديان" ونشرتها "عربي21" ، أن هناك صلة محتملة بين انخفاض استهلاك الغلوتين عند الأمهات، وانخفاض معدل الإصابة بالنوع الأول من داء السكري، على الرغم من أن الخبراء يقولون إن الأمهات الحوامل لا ينبغي أن يتخلصن من الخبز والنشويات. لأن ذلك قد يقلل من تناول الألياف والحديد والفيتامينات.

وتقول الدراسة التي أجراها معهد بارثولين في كوبنهاغن أن النساء الحوامل اللواتي يتناولن 20 جرام أو أكثر من الغلوتين (وهي الكمية الموجودة في ثمان شرائح من الخبز) في اليوم، أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الأول بمعدل الضعف مقارنة بالنساء اللاتي يتناولن أقل من 7 غرامات من الغلوتين في اليوم.


والنوع الأول من مرض السكري هو حالة من أمراض المناعة الذاتية حيث لا ينتج الجسم الأنسولين، مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة في امتصاص وتنظيم الجلوكوز. وإذا لم يتم علاجها، يمكن أن يؤدي جلوكوز الدم المرتفع إلى مشاكل بما في ذلك تلف القلب والعينين.

وتشير نتائج الدراسة إلى أنه كلما ارتفع مستوى تناول الغلوتين لدى النساء الحوامل، زاد احتمال إصابة أطفالهن بالنوع الأول من السكري في السنوات الـ15 الأولى من أعمارهم، كما أن من تناولن نسبة أقل من الغلوتين انخفضت فرص إصابة نسلهن بالسكرى إلى نسبة 0.3? مقارنة بالأمهات الأخريات اللاتي تناولن 20 غراما من الغلوتين على الأقل في اليوم.

لكن الدكتور كنود جوزيفسن المشارك في الدراسة قال، إنه إذا حاولنا القضاء على أحد الأمراض، فقد نتسبب في أمراض أخرى شارحا ذلك بقوله: "ربما استهلاك نسبة أكبر من الغلوتين يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري،وهذا ربما يعود لأن بعض الألياف الموجودة في الحبوب تحمي أيضا من بعض الأمراض".



إقرأ المزيد