خرافات شائعة حول صحة المرأة قد تكون لها عواقب وخيمة
عربي ٢١ -
نشر موقع "جاست كوكي" الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن المغالطات التي يصدقها البعض حول صحة المرأة. في الحقيقة، تعتمد الكثير من النساء على ما يتم تداوله على شبكة الإنترنت من أجل الحصول على معلومات خاطئة يمكن أن تشكل خطرا على الصحة.

وقال الموقع في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إن الجمعية الأمريكية للطب التناسلي وجدت أن 40 بالمائة من النساء من فئات عمرية مختلفة لا يعرفن سوى القليل عن أجسادهن، وهو الأمر الذي يدفعهن لتصديق بعض الخرافات حول صحتهن. وفيما يلي، أكثر 10 خرافات شائعة حول صحة النساء.

أورد الموقع، أولا، أن العديد من النساء يعتقدن أن حبوب منع الحمل ليست لها أي آثار جانبية، لكن جسم الأنثى يتغير بشكل غير طبيعي عند تناول هذه الحبوب. في الواقع، قد يكون لحبوب منع الحمل آثار جانبية كعدم انتظام الدورة الشهرية والغثيان والصداع وتقلب المزاج. وقد تظهر هذه الآثار في بداية تناول حبوب منع الحمل ويمكن أن تستمر مع تناولها. وفي حال لاحظت ارتفاعا في ضغط الدم أو مستويات السكر، يتوجب عليك زيارة الطبيب فورا.

وذكر الموقع، ثانيا، أن الكثير من النساء يعتقدن بأنهن لن يحملن أثناء تناول حبوب منع الحمل أو بعد التوقف عن أخذها مباشرة. لكن إحدى الدراسات أظهرت أن حوالي 20 بالمائة من النساء تمكنّ من الحمل بعد شهر من التوقف عن تناول حبوب منع الحمل. كما أن هناك احتمالا صغيرا في أن تصبحي حاملا حتى أثناء تناول حبوب منع الحمل.

وأفاد الموقع، ثالثا، أن هناك من يعتقد أن الالتهابات المهبلية تحدث بسبب قلة العناية بالنظافة الشخصية، لكن هذه الفكرة خاطئة. فبعض الأنواع من الصابون المعطر وجل الاستحمام تحدث تغييرا في درجة الحموضة الطبيعية في المهبل، مما يتسبب في الإصابة بالالتهابات والحكة والتهيج. لذلك، من الأفضل اختيار صابون تكون درجة حموضته معتدلة، أو استخدام الماء الدافئ ببساطة.

وأشار الموقع، رابعا، إلى أن النساء الحوامل تعتقدن بأن الإجهاض التلقائي نادر الحدوث، لكن لسوء الحظ، تظهر الدراسات عكس ذلك. وفي المتوسط، تنتهي 17 بالمائة من حالات الحمل بالإجهاض. لهذا السبب، عندما تكونين حاملا، عليك أن تولي اهتماما خاصا لصحتك.

وبين الموقع، خامسا، أن الخرافة تقول إنه لا يوجد حل لآلام الدورة الشهرية. وتشير الإحصائيات إلى أن 59 بالمائة من النساء يعانين من آلام حادة أثناء فترة الحيض. لكن الأبحاث أظهرت أن وضع الكمادات الدافئة والابتعاد عن الكحول وشرب القهوة يمكن أن يساعد كثيرا في التخفيف من حدة هذه الآلام. 

ونوه الموقع، سادسا، بأن هناك خرافة شائعة تفيد بأن آلام الحيض ستختفي بعد الحمل لكن ذلك غير صحيح. فقد تلاحظين بعد الولادة أن حدة آلام الدورة الشهرية قد انخفضت، ولكن من المرجح أن تعود هذه الآلام فيما بعد.

وقال الموقع، سابعا، إن بعض الأشخاص يظنون أن المرأة تتحول إلى وحش أثناء الدورة الشهرية، إلا أن العلماء لم يلاحظوا أي تغييرات هامة في طريقة تفكير النساء أو شعورهن خلال تلك الفترة. الجدير بالذكر أن توازننا الهرموني يؤثر على مزاجنا بنفس القدر الذي تؤثر به بعض الأمور المزعجة علينا كل يوم.

وأوضح الموقع، ثامنا، أن الخرافة التي تقول إن الحمل الثاني سيكون مثل الحمل الأول غير صحيحة. فلا شيء يضمن سير الأمور تماما مثل الحمل الأول. وعلى سبيل المثال، قد تبدأ بعض أعراض الحمل الثاني في وقت مبكر وتكون أكثر حدة مما كانت عليه في الحمل الأول.

وأورد الموقع، تاسعا، أن الخرافة تشير إلى أنه لا ضير من الخلود إلى النوم وأنت تضعين سدادة قطنية. مع ذلك، يحذر مصنعو السدادات القطنية من استخدامها ليلا إذ يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية، وهو مرض نادر جدا يمكن أن يؤدي إلى الموت.

وفي الختام، أشار الموقع، عاشرا، إلى الخرافة القائلة إنه بإمكانك أخذ حمام شمس عندما تكونين شابة ولا يمكنك ذلك عند تتقدمين في السن، وهي فكرة مغلوطة ذلك أن الأشعة فوق البنفسجية تشكل خطرا على الجميع. فهي تسبب الشيخوخة المبكرة كما يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد، ولذلك ينصح الخبراء دائما باستخدام واقي الشمس.

لقراءة النص الأصلي اضغط (هنا)

إقرأ المزيد