علماء يطورون قبعة لمكافحة الصلع (صورة)
عربي ٢١ -

طور باحثون في جامعة "ويسكونسن ماديسون"، جهازا لمكافحة الصلع ودمجوه في قبعة، وأهم ميزة فيه أنه يستمد طاقته من حركات الجسم العشوائية.


وبحسب ما نشره موقع "THEENGINEER"، يعتمد عمل الجهاز على التحفيز الكهربائي لإعادة تنشيط بصيلات الشعر النائمة، مع نبضات كهربائية لطيفة منخفضة التردد تشجع بصيلات الشعر على العودة إلى العمل.


وأوضح التقرير الذي ترجمته "عربي21"، أن هذا الجهاز الجديد مناسب للتدخل المبكر في حالات الصلع النموذجي، ولكنه غير فعال حينما يكون الجلد ناعما وتطور الصلع تماما.


وقال "شودونغ وانغ"، أستاذ علوم وهندسة المواد في جامعة "ويسكونسن ماديسون": "يمكن أن يساعد التحفيز الكهربائي في العديد من وظائف الجسم المختلفة، لكن قبل عملنا، لم يكن هناك حل جيد للأجهزة منخفضة الأداء التي توفر تحفيز لطيف وخفيف، ولكنها تكون بنفس الوقت فعالة".


وأشار الموقع إلى أن قبعة مكافحة الصلع هي الأحدث في سلسلة الأجهزة ذاتية الحركة، حيث يستخدم المولد الكهربائي التجريبي متعدد الاتجاهات، لحصد الطاقة من حركات الجسم العشوائية، والتي بدورها تعمل على تقوية النبضات التي تحفز البصيلات النائمة.

 

اقرأ أيضا: ما هي الطرق المثلى لمجابهة الصلع؟


ولاحظ الباحثون أثناء الاختبار كثافة بصيلات شعر أعلى وطول عمود شعر أطول على الفئران، عند استخدام الجهاز مقارنة بالعلاجات الطبية التقليدية.


وذكر الموقع أن العلماء لمسوا أثناء اختبارات منفصلة على فئران صلعاء ولديها عيوب وراثية، لمسوا تحسن في إفراز عامل نمو بطانة الأوعية الدموية وعامل نمو الخلايا الكيراتينية، وزيادة عدد بصيلات الشعر وتعزيز تجديد الشعر.


ويزعم الباحثون أن النبضات الكهربائية لطيفة للغاية ولا تخترق أعمق من الطبقات الخارجية  لفروة الرأس، ولا يبدو أنها تحمل أي آثار جانبية غير سارة، وهذا الأمر يمكن أن يمثل ميزة محتملة على بعض علاجات الصلع الطبية، والتي يمكن أن تحدث آثار جانبية بما في ذلك العجز الجنسي والاكتئاب والقلق، وفقا لقولهم.


وخلص "وانغ" بالقول إنه "نظام نشط ذاتيا، بسيط جدا وسهل الاستخدام، وإن الطاقة منخفضة جدا، وبالتالي فإنها ستؤدي إلى الحد الأدنى من الآثار الجانبية، وأعتقد أن هذا سيكون حلا عمليا للغاية لتجديد الشعر".

 



إقرأ المزيد