أخطاء شائعة تتعلق بالنظافة الشخصية يجهلها الكثير
عربي ٢١ -
يمكن أن تؤدي بعض العادات السيئة البسيطة، أو الأخطاء الشائعة التي تتعلق بالنظافة الشخصية والتي يقع فيها الكثير من الناس، لعواقب صحية وخيمة، تجعل الآخرين ينفرون من الشخص.

وأشار موقع "برايت سايد" إلى هذه الأخطاء الشائعة، وشرح كيف يمكن للشخص تفاديها، وهي كما يلي:

ارتداء الأحذية دون الجوارب

يؤدي ارتداء الأحذية دون جوارب لانبعاث رائحة كريهة من الحذاء والقدمين، وفي الواقع يحث الأطباء الناس على ارتداء الجوارب، وذلك لتجنب الحصول على قدمين نتنة وذات رائحة كريهة، لأن الجوارب تمتص العرق وتقلل الرائحة.

تفريش الأسنان فقط

لا يُعد تنظيف الأسنان بالفرشاة فقط هو الطريقة الصحيحة للعناية بنظافة وصحة الفم، وللحصول على فم نظيف وذو نفس جيد وخالي من الرائحة الكريهة، قم بتنظيف اللسان واستخدم خيط تنظيف الأسنان مرتين في اليوم، واغسل فمك بغسول مضاد للجراثيم.

الخلط بين مزيل العرق وبين مضاد التعرق

يُظن البعض بأن مزيل العرق ومضاد التعرق يؤديان نفس الوظيفة، لكنهما في الواقع  ليسا متشابهين، فبينما تتحكم مزيلات العرق في الرائحة، تعمل مضادات التعرق على سد الغدد العرقية والمسامات مؤقتاً لتقليل التعرق.

ويوضح التقرير بأن هذا الخلط  يجعل الناس يستخدمون كل نوع على حدا وبطريقة خاطئة، ما يؤدي لأن تنبعث رائحة نتنة من الأبط، بينما يُعد استخدام كليهما في نفس الوقت هو أفضل طريقة لوقف تعرق الإبطين ومنع انبعاث الرائحة الكريهة.

عدم تنظيف الأذنين

نعلم جيدًا أن تنظيف قناة الأذن غير مستحسن، لكن بعض الناس يأخذون هذه النصيحة على محمل الجد ولا ينظفون آذانهم بأي وسيلة، ولا أحد يريد أن يرى آذان الناس القذرة.

ولحل هذه المشكلة، استخدم أعواد تنظيف الأذن على الجزء الخارجي من الأذن، أو قم بتنظيف المنطقة باستخدام منشفة مبللة دافئة ورطبة.

عدم وجود جدول منتظم للاستحمام

لا يضع البعض جدولا منتظم لاستحمامه، ما يؤدي أحيانا لظهور رائحة كريهة من الجسم تؤذي الآخرين، لذا من المستحسن الاستحمام من 2-3 في الأسبوع، حتى في فصل الشتاء، ولكن إذا كنت تتعرق كثيرًا أو تعمل في الهواء الطلق أو تتعرض لمواد كيميائية يوميًا، يُستحسن أن تستحم يوميًا.

عدم تنظيف زجاجة الشرب

يستخدم البعض زجاجات قابلة للاستخدام المتكرر لشرب الماء ولا يقومون بغسلها كلما ملؤها، بينما ينصح خبراء الصحة الناس بغسل الزجاجة بعد كل استخدام، حتى يتم القضاء على أي جراثيم أو بكتيريا محتمل وجودها داخلها.

عدم تنظيف ما تحت الأظفار

يعتقد البعض بأن غسل اليدين وحدهما يكفي ولا ينظفون تحت أظافرهم، ولكن وفقًا للمتخصصين، يجب على الجميع تنظيف الجزء السفلي من أظافرهم بالصابون والماء أو فرشاة الأظافر في كل مرة يغسلون فيها أيديهم للتخلص حقًا من الأوساخ والجراثيم.

الاستحمام بماء ساخن جدا

يجعل الاستحمام بالماء الساخن جدا كل شيء في الحمام مشبع بالبخار، مما يساعد على تكون العفن والعفن الفطري، والأسوأ من ذلك أن الماء الساخن جدا يجفف ويهيج بشرتك، مما يساعد على زيادة ضغط الدم، لذا استحم بماء فاتر.

عدم تنظيف المتعلقات الشخصية

يعتقد البعض بأن تنظيف المنزل وحده يكفي لمنع انتشار الجراثيم والبكتيريا والحفاظ على صحتهم، ولكنهم يغفلون عن تنظيف هواتفهم المحمولة أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو مقابض الأبواب أو المفاتيح، على الرغم من أن هذه الأشياء تشكل بيئة خصبة لتكاثر الجراثيم والبكتيريا، لذلك قم بتنظيف هذه الأشياء يوميا باستخدام السبيرتو "الكحول".

ارتداء الحذاء داخل المنزل

يلبس البعض حذاءه الذي يخرج فيه إلى الشارع داخل المنزل، ولكن ليس لديهم أدنى فكرة عن أن هذا التصرف خاطئ، حيث تشير الدراسات إلى أن الحذاء يحتوي في المتوسط على 421.000 وحدة من البكتيريا من الخارج و 2.887 في الداخل.

لهذا استخدم حذاء خفيف "خف" للمنزل، ولا تلبس الحذاء الذي تخرج فيه للشارع في البيت.

إقرأ المزيد