تطوير اختبار بسيط يُسرع عملية الكشف عن سرطان البنكرياس
عربي ٢١ -

نجح علماء بريطانيون في تطوير "تحليل بول" بسيط، يساعد في تشخيص أحد أكثر أنواع السرطان فتكًا في المراحل المبكرة.


ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ميرور" البريطانية، فإن هذا الاختبار يمكن أن يكشف سرطان البنكرياس، ويمكن أن يزيد من معدلات البقاء على قيد الحياة إلى 60 في المئة عندما يكون الورم صغيرا.


وأشار إلى أنه في الوقت الحالي يبقى فقط 5 في المئة من مرضى سرطان البنكرياس على قيد الحياة بعد خمس سنوات من تشخيص وكشف المرض.


ووصل الاختبار الذي طوره باحثون من معهد بارتس للسرطان في جامعة كوين ماري في لندن، إلى المرحلة النهائية من التحقق وسيتم تطويره للاستخدام على المرضى.


وقال الدكتورة "تاتيانا كرنوجوراك يورشفيتش" والتي شاركت في تطوير الاختبار: "إذا تمكنا من اكتشاف سرطان البنكرياس عندما لا يزال قابلا للاستئصال بالجراحة وعندما تكون الأورام صغيرة ولم تنتشر بعد إلى الأعضاء الأخرى، فقد نرى تأثيرا كبيرا على بقاء المريض على قيد على الحياة".

 

اقرأ أيضا: دواء جديد للسرطان يبشر بـ"طفرة" في علاج المرض

وأضافت: "يمكن أن تؤدي إزالة الأورام التي يبلغ طولها 1 سم أو أصغر إلى زيادة البقاء على قيد الحياة أكثر من خمس سنوات".

 

ولفت الخبر إلى أن الاختبار يكتشف مجموعة من ثلاثة بروتينات، على مستويات عالية، تشير إلى مراحل من واحد إلى ثلاثة من المرض، وتم الكشف عنه لأول مرة من قبل الأكاديميين البريطانيين في عام 2015 ، بعد تشخيص السرطان في وقت مبكر مع 90 في المئة من الدقة في تجربة صغيرة اشترك فيها 500 مريض.


وسيتم اختباره الآن على أكثر من 3000 مريض في دراسة إكلينيكية مدتها أربع سنوات بقيمة 1.6 مليون جنيه إسترليني، وإذا نجح، سيتم تطوير اختبار البول الموحد ليتم استخدامه من قبل مقدمي الرعاية الصحية.


وذكرت الصحيفة بأنه يتم تشخيص ما يقرب 10000 شخص بسرطان البنكرياس سنويا في المملكة المتحدة، ولديه أقل معدل للبقاء على قيد الحياة لأي سرطان شائع، ويرجع ذلك أساسًا إلى الاكتشاف المتأخر، حيث يتم تشخيص أكثر من 85 في المئة من الأشخاص متأخراً عن العلاج.


وقالت ماجي بلانكز، من صندوق أبحاث سرطان البنكرياس، الذي يمول التجربة: "أعراض سرطان البنكرياس غامضة وغالبًا ما تكون "خاطئة لظروف أقل فتكًا"، ونجاح هذا الاختبار يعني أن العديد من المرضى سيكونون مؤهلين لإجراء عملية جراحية أو يمكنهم بدء علاج آخر في وقت أبكر بكثير".



إقرأ المزيد