"البايس": خبراء الاتحاد الأوروبي استهانوا بكورونا في شباط
عربي ٢١ -

قالت صحيفة إسبانية إن الاتحاد أوروبي تجاهل الخطر الكبير لفيروس كورونا في أحد الاجتماعات في شباط/ فبراير الماضي، بل واستبعد تقرير الاجتماع أن ينتشر المرض في أوروبا.


وتابعت صحيفة "البايس" بأن لجنة لخبراء الاتحاد الأوروبي المكلفة بمراقبة الأمراض والأوبئة،استبعدت في اجتماعها أن يكون الفيروس الجديد خطيرا، في غياب واضح لحسد الرصد عن الخبراء، بحسب الصحيفة.

 

وفي شباط/ فبراير الماضي، لم تكن الحالات في أوروبا تتعدى 45 حالة، بينها وفاة لسائح صيني يبلغ من العمر 80 عاما، قدم من ووهان.


واعترف ممثلو الدول في الاجتماع بأنه سيكون من الصعب على كل الدول الأعضاء الحقول على معدات طبية كافية للتحاليل، والكمامات، إذا ما تم تعميم إجراء فحص "PCR" وفحص كل القادمين من الصين حتى لو لم تظهر عليهم الأعراض.


وارتفع عدد الوفيات بكورونا المستجد حول العالم إلى 318 ألفا و517 شخصا على الأقل منذ ظهر الفيروس في الصين في كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد يتسند لمصادر رسمية حتى مساء الثلاثاء.

 

اضافة اعلان كورونا

وتم تسجيل أكثر من أربعة ملايين و816 ألفا و40 إصابة معلنة في 196 بلدا ومنطقة. وتم إعلان تعافي مليون و755 ألفا و700 من هذه الحالات على الأقل.


وسجّلت الولايات المتحدة أعلى حصيلة للوفيات بلغت 90 ألفا و369 من بين مليون و508 آلاف و957 إصابة. وأعلن تعافي 283 ألفا و178 شخصا على الأقل.


وتحتل بريطانيا المرتبة الثانية لجهة عدد الوفيات الذي بلغ 34 ألفا و796 من بين 246 ألفا و406 إصابات. 


وتليها إيطاليا بـ32 ألفا و7 وفيات من بين 225 ألفا و886 إصابة. وتحل فرنسا في المرتبة الرابعة حيث أعلنت 28 ألفا و239 وفاة من بين 179 ألفا و938 إصابة، ومن ثم إسبانيا بـ27 ألفا و709 وفيات من بين 231 ألفا و606 إصابات.



إقرأ المزيد