استمرار انتشار كورونا حول العالم.. ولبنان يدخل في إغلاق تام
عربي ٢١ -


لا يزال فيروس كورونا المستجد ينتشر حول العالم، ليتجاوز عدد المصابين به 85 مليونا و746 ألفا، توفى منهم أكثر من مليون و855 ألفا، وتعافى ما يزيد على 60 مليونا و648 ألفا، وفق موقع "ورلدميتر"، مع استمرار العمل باللقاحات التي وافقت عليها الدول وبدأت بإعطائها لمواطنيها.

عربيا، أعلنت حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، الإثنين، العودة إلى الإغلاق التام بدءا من الخميس المقبل وحتى مطلع شهر فبراير/شباط المقبل، مع حظر تجوال ليلي، ضمن تدابير مواجهة فيروس كورونا.

ويبدأ حظر التجوال الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي حتى الساعة الخامسة صباحاً خلال نفس مدة الإغلاق.

وخلال المؤتمر، قال وزير الصحة حمد حسن: "بات واضحاً أن التحدي الوبائي وصل إلى مكان يشكل خطراً على حياة اللبنانيين في ظل عدم قدرة المستشفيات على تأمين أسرّة".

وأعلن المغرب، الإثنين، وفاة 53 شخصا جراء كورونا، و الأردن 16 وفاة، فيما مدد السودان منع دخول القادمين من بريطانيا وهولندا وجنوب إفريقيا؛ لتجنب وصول سلالة الفيروس الجديدة.

وفي الأردن، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 16 وفاة و1.623 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 2.444 مريضا.

فيما أعلن السودان تمديد قرار منع دخول القادمين من بريطانيا وهولندا وجنوب إفريقيا؛ لتجنب وصول السلالة المتطورة من فيروس كورونا إلى أراضيه، حتى 13 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي الجزائر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 5 وفيات و237 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 191.

وفي البحرين، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 294 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 128، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأعلنت نقابة الأطباء في مصر، الإثنين، وفاة 4 أطباء جراء الإصابة بفيروس كورونا، ما يرفع العدد الإجمالي إلى 276.

 

اضافة اعلان كورونا

ونعت النقابة في سلسلة تدوينات بصفحتها في فيسبوك، 4 أطباء هم فتحي علي، وحازم الكاشف، وعمرو عبد الغني، وياسر ميرة، مشيرة إلى أن الأخير هو "الشهيد رقم 276".

ولم تذكر النقابة عدد المصابين من الأطباء.

وتشهد مصر ارتفاعا ملحوظا في وتيرة الإصابات بالفيروس، وسجلت حتى الأحد إجمالا 142 ألفا و187 إصابة، بينها 7 آلاف و805 وفيات، و113 ألفا و898 حالة تعاف.

وأعلن العراق ، الإثنين، وفاة 10 أشخاص جراء كورونا، ومثلها في السعودية، فيما رصدت قطر 207 إصابات بالفيروس.

وفي السعودية، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 10 وفيات و94 إصابة بكورونا، فضلا عن تعافي 166 مريضا منه.

وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 207 إصابات بكورونا، فضلا عن تعافي 117 مريضا.


دوليا

واعلنت وكالة الأدوية الأوروبية أنها لن تتخذ قرارا نهائيا مساء الاثنين في شأن السماح باستخدام لقاح شركة موديرنا ضد فيروس كورونا المستجد، على ان تستأنف مناقشتها في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وقالت الوكالة التي مقرها في أمستردام في بيان إن "المناقشات (...) في شأن لقاح موديرنا ضد كوفيد-19 لن تنتهي هذا المساء. ستتواصل الأربعاء".

وكشف وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، أن معدل الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة "أصبح يتزايد بشكل حاد" في بعض مناطق البلاد.

وقال في تصريحات لقناة "سكاي نيوز" البريطانية، إن أحدث البيانات "تظهر ارتفاعًا بنسبة 33 بالمئة في عدد مصابي فيروس كورونا المؤكدين في مستشفيات المملكة المتحدة، بين يوم عيد الميلاد (25 ديسمبر/ كانون الأول المنصرم) والثاني من يناير/ كانون الثاني الجاري".

وحذر هانكوك من أن بعض الأسابيع المقبلة "ستكون صعبة للغاية"، ولم يستبعد فرض إغلاق آخر في البلاد للسيطرة على انتشار الفيروس.

وفي فرنسا، قال وزير الصحة الفرنسي إن البلاد تعمل على تسريع وتيرة تطعيم الأطقم الطبية في المستشفيات باللقاح المضاد لمرض كوفيد-19، بعد ما شهدته المرحلة الأولية من تباطؤ نتيجة البيروقراطية والإجراءات الاحتياطية في واحدة من أكثر الدول تشككا في اللقاحات حول العالم.

وقال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران إنه جرى التطعيم بعدة آلاف من جرعات لقاح كوفيد-19، التي طورتها شركتا فايزر وبيونتيك، في فرنسا اليوم الاثنين.

وعملت فرنسا بوتيرة بطيئة، حيث لم تقدم سوى 516 تطعيما مضادا لكوفيد-19 خلال الأسبوع الأول من الحملة التي ركزت على المقيمين في دور رعاية المسنين.

وقال فيران خلال زيارة إلى مستشفى في العاصمة باريس "قررنا تسريع وتيرة عمل الحملة من خلال توسيع المجموعة المستهدفة لتشمل العاملين في القطاع الصحي دون الانتظار لاستكمال حملة التطعيمات في دور رعاية المسنين".

وأثارت البداية البطيئة لحملة التطعيمات في فرنسا، مقارنة بجيران أوروبيين مثل ألمانيا وبريطانيا، غضب الرئيس إيمانويل ماكرون الذي دعا لاجتماع مع رئيس وزرائه ووزير الصحة مساء اليوم لتسريع نشر اللقاح.

وقال مسؤول في قصر الإليزيه إن ماكرون سعى "للضغط على النظام" والتعجيل بنشر اللقاح.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة اليوم الاثنين أن عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في تركيا زاد 13695 حالة في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل مجمل الإصابات إلى مليونين و255607 منذ تفشي المرض في مارس آذار.

وسجلت تركيا في الفترة نفسها 197 وفاة مرتبطة بالفيروس ليصل إجمالي الوفيات إلى 21685.

وتفرض تركيا منذ أكثر من شهر حظر تجول مسائيا فضلا عن عزل عام تام في عطلات نهاية الأسبوع.

وأعلنت روسيا اليوم الاثنين تسجيل 23351 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، منها 3591 حالة في موسكو، مما رفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى ثلاثة ملايين و260138.

وقالت السلطات إن 482 مريضا آخرين توفوا بسبب الفيروس مما رفع العدد الرسمي الإجمالي للوفيات في البلاد إلى 58988.

قلق بشأن السلالة الجديدة

قال روبرت بستون المحرر السياسي لتلفزيون (آي.تي.في) اليوم الاثنين نقلا عن مستشار علمي للحكومة البريطانية لم يذكر اسمه إن هناك علماء قلقون لأنهم ليسوا على ثقة كاملة من أن لقاحات كوفيد-19 ستعمل بكفاءة وفاعلية في الحماية من سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد ظهرت في جنوب أفريقيا.

وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك في وقت سابق اليوم الاثنين إنه يشعر بقلق بالغ من السلالة الجديدة. ولم ترد خدمة الصحة العامة في إنجلترا على اتصالات تطلب التعليق على هذا التقرير.

وقال بستون "وفقا لما ذكره أحد المستشارين العلميين للحكومة، سبب شعور مات هانكوك ’بالقلق البالغ’ من سلالة كوفيد-19 الجديدة في جنوب أفريقيا أنهم ليسوا متأكدين من أن اللقاحات ستكون بذات الفاعلية في الوقاية منها مثلما هي فعالة في الوقاية من السلالة (الجديدة) في بريطانيا".

واكتشفت بريطانيا وجنوب أفريقيا سلالتين جديدتين من فيروس كورونا المستجد مؤخرا تسببتا في انتشار متسارع للعدوى بالمرض.

وقال علماء إن السلالة الجديدة التي ظهرت في جنوب أفريقيا مختلفة عن السلالات المنتشرة في بريطانيا لأنها شهدت عدة تحورات وطفرات في بروتين مهم يستخدمه الفيروس لإصابة الخلايا البشرية.

كما تم ربط تلك السلالة الجديدة بوجود تركيز أكبر لجزيئات الفيروس في أجسام المرضى وهو ما قد يساهم في معدلات أعلى من انتشار المرض.



إقرأ المزيد