خبير فرنسي: سلالة كورونا البريطانية مرتبطة بسياسة التلقيح
عربي ٢١ -

قال عالم الأحياء الفرنسي، كلود ألكسندر غوستاف، في تصريح لموقع "ياهو نيوز" إن المملكة المتحدة ارتكبت خطأ عندما باشرت التلقيح على نطاق واسع بينما كانت وتيرة انتشار فيروس كورونا المستجد نشطة للغاية، فضلا عن تأخير الجرعة الثانية إلى 12 أسبوعا.


وفي غضون شهرين تقريبا، تم إعطاء ما يقرب من 10 ملايين حقنة في المملكة المتحدة، أكثر بكثير من أي دولة أوروبية أخرى.

 

لكن التطعيم بالجرعة الثانية تأخر وبالتلي لم تحقق عملية التلقيح العام النتائج المرجوة منها.


ويضيف عالم الأحياء: "التلقيح على نطاق واسع أثناء نشاط الوباء يؤدي حتما إلى إنتاج طفرات هاربة من المناعة قادرة على مقاومة اللقاح".

 

وجاء تصريح غوستاف تعليقا على نشر الصحة العامة في إنجلترا نتائج تحقيق خلصت إلى أن المتغير الإنجليزي المعروف بـ"B.1.1.7"، عرضة للتطور، بحسب بات يضم إلى جانب صفات الطفرة البريطانية، المتمثلة بسرعة الانتشار، صفات ممانعة اللقاحات، الموجودة بالطفرة المنتشرة في جنوب أفريقيا والبرازيل (E484K).

 

اضافة اعلان كورونا
يذكر أن المركز الوطني للمعلومات والمعرفة حول فيروس كورونا لدى الاحتلال الإسرائيلي، شدد على أن التطعيم الشامل يمكن أن "يؤدي إلى ضغط على الفيروس ويولد طفرات".


وتم التعرف على طفرة E484K في جنوب أفريقيا والبرازيل، وهما دولتان تتمتعان بانتشار مرتفع للفيروس مما يسهل ظهور مثل هذه المتغيرات.


ويرجع السبب في ذلك، بحسب مختصين، إلى إصابة عدد كبير من الأشخاص بالعدوى وتشكيل العديد من خزانات الطفرات، لأن جزءًا كبيرًا من السكان يكتسب مناعة ضد كورونا الذي يخضع بفعل اللقاحات للضغط، و"يرد" بإخراج طفرات قادرة على الإفلات من اللقاح.

 

ويشرح الدكتور غوستاف ذلك بالقول "يحاول الفيروس الذي يجد المزيد من الأشخاص المحصنين في مساره، تجاوز الأجسام المضادة بإنتاج طفرات جديدة".

 

ولم يعرف العالم هذه المتغيرات قبل نهاية عام 2020 "لأن قلة من الناس كانت محصنة" وفق غوستاف.
 

وسبق وأن أوصت شركتا فايزر وموديرنا بألا تتعدى الفترة بين جرعتي التلقيح 21 و 28 يومًا، على التوالي، بينما راهنت السلطات البريطانية على تبديل الوقت بين الجرعة الأولى والثانية حتى 12 أسبوعًا ، من أجل حقن المزيد من الجرعة الأولى، لضمان مناعة جزئية، وهو ما أحدث العكس.



إقرأ المزيد