متى تنتهي أزمة كورونا وتعود الحياة إلى طبيعتها؟
عربي ٢١ -

كشفت وكالة "بلومبيرغ" أن عودة الحياة لطبيعتها حول العالم على إثر ازمة تفشي فيروس كورونا، قد يستغرق 7 سنوات على الأقل، استنادا إلى جدول تلقى التطعيمات حول العالم.


ورصدت الوكالة في تقرير لها، جدول التطعيم في مختلف دول العالم، مشيرة إلى أن 119 مليون جرعة تم تلقيها عالميا وأن بعض البلدان تحقق تقدمًا أسرع بكثير من غيرها.


وقالت إنه مع حدوث التطعيمات بشكل أسرع في الدول الغربية الأكثر ثراءً من بقية العالم، سيستغرق العالم بأكمله سبع سنوات بالوتيرة الحالية.


ولفتت إلى أن دول بعينها تشهد بطئا في تطعيم سكانها، فعلى سبيل المثال انخفض معدل التطعيم في كندا بمقدار النصف في الأسابيع الأخيرة عقب ورود تقارير عن تأخر شحنات اللقاح. 

 

اقرأ أيضا: لقاحات كورونا تصل إلى مزيد من الدول والصين تقرّ نوعا جديدا

وبناءً على أحدث معدل للتلقيح في كندا، سيستغرق الأمر أكثر من 10 سنوات للوصول إلى تغطية 75٪، مشيرة إلى أن هذا التأخير قد يكون هذا بمثابة جرس إنذار للسياسيين والمسؤولين الصحيين الكنديين، لكن هذا لا يعني أن البلاد محكوم عليها بعقد من التباعد الاجتماعي. وتوقعت أن ترتفع معدلات التطعيم.

وشددت الوكالة على أن اللقاحات تحمي من الفيروس، ولكن إذا تم تطعيم عدد قليل من الناس في أي من المجتمعات، فيمكن للفيروس أن يستمر في الانتشار دون رادع. 



إقرأ المزيد