دراسة: ثلث من شفوا من كورونا يعانون من أعراضها بعد أشهر
عربي ٢١ -
كشف بحث جديد نُشرت نتائجه، الجمعة، في مجلة "JAMA Network Open" أن 30 في المئة ممن أصيبوا بفيروس كورونا وكانت الأعراض لديهم خفيفة ولم يحتاجوا إلى دخول المستشفى، أبلغوا عن أعراض مستمرة.

وتابع باحثون من جامعة واشنطن 177 شخصاً أُصيبوا بعدوى فيروس كورونا مؤكدة مختبرياً، لمدة تسعة أشهر، وهي أطول متابعة حتى الآن.

والجدير بالذكر أن هذه المجموعة تضمنت 150 مريضاً خارجياً  عانوا من مرض "خفيف"، ولم يدخلوا إلى المستشفى.

ووجد الباحثون أن 30% من المستجيبين أبلغوا عن أعراض مستمرة، وفق شبكة "سي أن أن" الأمريكية.

وكانت الأعراض الأكثر شيوعاً هي التعب، وفقدان حاسة الشم أو التذوق.

 وأفاد أكثر من 30% من المستجيبين بأن نوعية الحياة أصبحت أسوأ مقارنةً بما كانت عليه قبل المرض.

وأفاد 14 مشاركاً (8%)، بما في ذلك 9 أشخاص لم يدخلوا إلى المستشفى، بأنهم يواجهون صعوبة في أداء نشاط معتاد واحد على الأقل، مثل المهام اليومية.

وكتب الباحثون أنه مع وجود 57.8 مليون حالة في جميع أنحاء العالم، سيؤدي الضعف طويل المدى، حتى لو كانت مجرد حالات قليلة، إلى "عواقب صحية واقتصادية هائلة".

وهناك الآن أكثر من 110 ملايين حالة في جميع أنحاء العالم، وفقاً لأحدث البيانات التي جمعتها جامعة "جونز هوبكنز".

ووجدت دراسة أكبر بكثير، نُشرت في أوائل كانون الثاني/ يناير في مجلة "The Lancet" الطبية، أنه من بين 1,733 مريضاً بفيروس كورونا عولجوا في مدينة ووهان الصينية، لا يزال 76% منهم يعانون من عرض واحد على الأقل بعد ستة أشهر من بدء أعراضهم.

ولكن، كانت هذه المجموعة مكونة بالكامل من مرضى أُدخلوا إلى المستشفى.

إقرأ المزيد