عالم: أول مصاب بكورونا كان بائعا في سوق الحيوانات بووهان
عربي ٢١ -

كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن أن أول حالة إصابة بفيروس كورونا كانت لبائع في سوق الحيوانات الحية في ووهان، وفقا لعالم قام بفحص بيانات الحالات الأولى في الصين.


وبحسب الصحيفة، فإن التسلسل الزمني الذي اعتمده العالم في تقريره يتعارض مع الجدول الزمني المنصوص عليه في تقرير لمنظمة الصحة العالمية ، والذي زعم أن محاسبا، ليس له صلة واضحة بسوق ووهان، كان هو أول حالة مؤكدة.


ويكشف التقرير الجديد أن الفيروس نشأ من الحيوانات البرية المباعة في السوق، عكس الرواية التي تقول إنه تسريب من مختبر ووهان للفيروسات.


كما يثير التقرير، بحسب الصحيفة، تساؤلات حول كيفية التغاضي عن الخطأ الواضح في التحقيق المشترك بين منظمة الصحة العالمية والصين.

 

اقرأ أيضا: غيتس يتوقع انخفاض إصابات كورونا بحال تحقق هذا الشرط

وتوقعت الصحيفة أن يعيد التقرير، الذي أعده مايكل ووربي، رئيس قسم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة أريزونا، إشعال الجدل حول أصول الوباء، الذي لا يزال دون إقرار نهائي، ما ساهم تأجيج التوترات بين الصين والولايات المتحدة.


في أوائل عام 2021، أدى فريق من الخبراء من منظمة الصحة العالمية زيارة ميدانية إلى مدينة ووهان استمرت لأربعة أسابيع رفقة علماء صينيين للبحث عن أصل فيروس كورونا المستجد، حيث خلص تقرير مشترك نشر في آذار/ مارس الماضي إلى أن فيروس سارس- CoV-2 ربما يكون انتقل من الخفافيش إلى البشر من خلال حيوان آخر ، مع التأكيد على الحاجة إلى مزيد من البحث، مستبعدا احتمال أن يكون كورونا نشأ في مختبر.

 

اضافة اعلان كورونا


وخلال الزيارة، أجرى الخبراء مقابلة مع السيد تشين، وهو محاسب ليس له صلة معروفة بالسوق، حيث أكد أنه ظهرت عليه الأعراض في 8 كانون الأول/ ديسمبر 2019 ووصفه تقرير "الصحة العالمية" بأنه أول حالة معروفة.


وذكرت الصحيفة أن تشين ذهب إلى الطبيب بسبب مشكلة في الأسنان في 8 كانون الأول/ ديسمبر، قائلا إنه أصيب بأعراض كورونا في 16 من ذات الشهر. وبناء على هذه الرواية، خلص ووروبي في تقريره إلى أن الحالة الأولى المعروفة كانت، لبائعة مأكولات بحرية بسوق الحيوانات، في 11 كانون الأول/ ديسمبر.




إقرأ المزيد