تلوث جرثومي بتركيبة حليب الرضع الجاهزة .. تابع كيف تكافح منظمة الغذاء ذلك
يمن فويس -

تسعى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لوضع خطة تهدف إلى تعزيز مراقبتها لتركيبة حليب الرضع ضد بكتيريا الكرونوباكتر.

وأعنلت الوكالة، في بيان يوم الثلاثاء الماضي، رغبتها بإضافة عدوى بكتيريا كرونوباكتر إلى قائمة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها (CDC) للأمراض الوطنية الواجب الإبلاغ عنها، ما يعني أنه سيُطلب من الأطباء الإبلاغ عن هذه الحالات إلى مسؤولي الصحة العامة.

وتعتبر عدوى بكتيريا كرونوباكتر نادرة، لكنها قد تكون خطيرة ومميتة، خصوصًا بين الأطفال حديثي الولادة.

وتعيش بكتيريا كرونوباكتر في البيئة، ولكن عندما تشخّص هذه العدوى عند الرضع، فإنها غالبًا ما ترتبط بتركيبة حليب الأطفال.

وتلقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أربعة تقارير عن عدوى كرونوباكتر عند الأطفال العام الماضي، وسجّلت ضمنًا حالتا وفاة.

واستهلك جميع الأطفال الرضع تركيبة بودرة صنعت بمنشأة إنتاج "أبوت" للتغذية في مدينة ستورجيس بولاية ميشيغان.

وأدى فحص إدارة الغذاء والدواء المطوّل للمصنع، وما تبعه من سحب للمنتجات المصنّعة هناك إلى تفاقم النقص في تركيبة حليب الأطفال على مستوى البلاد، الذي ازداد سوءًا عندما أغلقت شركة "أبوت" المصنع بغية إجراء الإصلاحات اللازمة.

وتظهر بيانات التعداد أنّ العائلات لا تزال تكافح للعثور على تركيبة حليب الأطفال بعد أشهر من إعادة تشغيل المنشأة.

ورغم أنّ إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اكتشفت بكتيريا كرونوباكتر في المصنع، إلا أنّ الاختبارات الجينية لم تستطع ربط هذه البكتيريا بالرضع المرضى.

وفي بيان مرسل إلى CNN، أفادت شركة "أبوت" أنّه "منذ سحب منتجاتنا التطوعي في فبراير/ شباط، أجريت التحقيقات من قبل إدارة الغذاء والدواء، ومراكز مكافحة الأمراض وشركة أبوت، التي تضمنت التسلسل الجيني، وعيّنات المنتجات المحتفظ بها، والمنتج المتاح من الشكاوى الأربع، ولم يكن هناك أي صلة نهائية بين منتجات الشركة وأمراض الأطفال".



إقرأ المزيد